بائع الخضار

احترامي لبائع الخضار، وللإسكافي والبناء وكل حرفي، يتقن صنعته ويتفانى فيها.
فرحم الله امرءا عرف قدر نفسه.
لكنني لا أحترم الخضّار الذي يفتح شركة استضافة مواقع.
اتصل بي عميل لأساعده في تحديث موقعه، أعطاني كل ما لديه، كلمة مرور الإدارة، فولجت، لأجدني أمام شباك تذاكر، عفوا، استمارة تحكم بدائية جدا، سمّها ما شئت إلا إدارة محتوى موقع. دخلت إلى قسم المنتجات، لأضيف شيئا، وضعت منتجا، وكتبت وصفه، لكن حقل الوص كان نصيا فقط، لا شيء آخر.
عرضت الصفحة فكانت قبيحة جدا. ربما يمكنني تعديل شيء آخر، ماذا عن معلومات الاتصال، لا مدخل.
ربما يمكنني الدخول على حساب نقل الملفات FTP، لكنني لا حساب لدي، لعله نفس الحساب، هيهات فالدخول ممنوع، فاستنفذت كل حيلي، حتى لا أشقّ على صاحبي.
ما باليد حيلة، فاتصلت بصديقي الذي لا يفقه كثيرا مما سأقوله، ليتصل بصاحب الاستضافة ومطوّر الموقع، ليتصل بي،
سألته:
أنا – هل أنت مطوّر الموقع  developer أم مدير الموقع webmaster؟
هو- الاثنين معا.
أنا – جيد، أريد تعديل معلومات الاتصال، ووضع وصف للمنتجات بشكل HTML  أكثر حرية.
هو- أرسل لي ما تريد وسأقوم بالأمر.
أنا – أريد واجهة لأقوم بذلك بنفسي.
هو – يمكنك ذلك عبر واجهة إدارة الموقع.
أنا – لكن ذلك غير ممكن عبر هذه الواجهة، علّمني فأنا لم أصل إليها.
هو – عليك أن تطلب ذلك بتفصيل لأبني لك  استمارة خاصة بالمنتجات فيها كل التفاصيل.
أنا – لا أريد ذلك، أريد حقل الوصف بصيغة HTML.
هو – هذا غير ممكن عليك احترام الحقول، حدد لي الحقول التي تريد وأنا سأضيفها.
أنا – حسنا، أعطني حساب نقل الملفات، FTP.
—–هنا يبدأ القسم الشيق، وفي الأثناء استغفرت وسبّحت، فقد أحسست بهزة أرضية هزّت البيت، لم يحدث شيء، استرجعت أنفاسي و عدت للحديث، لا تقلقوا فالاهتزاز كان ناتجا عن تفجير مبرمج في محجرة قريبة.
أنا – أعطني حساب نقل الملفات.
هو – هل أنت مجنون، هل تريد أن أعطيك مفاتيح بيتي والسيارة.
أنا –(بصدق)، سأكون لك من الشاكرين.
وكررت طلبي وكرر كلامه، فعجبت من أن يكون جادّا، فقد رفض أن يعطيني حساب نقل الملفات، ويختلق لذلك الأعذار الواهية، فشركتهم لا تقدّم هذه الخدمة، وطلبها يُعدّ مستحيلا، بل تعديا على حقوقهم.
فنصحته نصيحة في غير محلها، لأنه اعتبرها شتما، إذا كنت تفكر بهذه الطريقة، بِعْ شيئا آخر فهذا لا يليق بك.
وفي الأخير اتفقنا أن يعيد إلى صاحبي اسم النطاق، وليستضفه في أي مكان آخر، يعطيك ما تريد.

الحلقة الثانية

بعد يومين ،

يبدو أن بائع الخضار غّر رأيه، ولم يتخلّ عن الموقع
وقد قام بإدخال التعديلات على الموقع، وأرسل رسالة إلى صاحبي يشرح له ما عمل، ولم ينسني بنسخة كربونية، شرح فيها ما عدّله، وأسهب في الحديث عن مسألة الخلاف قائلا ما ترجمته إلى العربية:
” نحن نقدم تحت الطلب حساب FTP  ( مقتصرا أو اختياريا) يمكن الزبون من رفع على خوادمنا فقط الأيقونات وملفات وورد للتحميل (في حالتكم)
ومثل كل مهندسي الحاسوب في العالم أجمع، لا نسمح لأي شخص بالدخول عبر ftp  إلى موقعنا، كما لا نبيع أبدا برامجنا مع الكود المصدري. هذا يبدو مثل من يطلب من أحدهم مفتاح منزله أو أن تطلب من كوكاكولا وصفة منتجها. ويبدو لي وقاحة وغير لائق، إلا إذا كنا مبتدئين في المجال.

A l’instar des informaticiens du monde entier, nous ne permettrons à PERSONNE  un FTP permettant l’accès  à l’ensemble de notre  site, comme nous ne vendons jamais nos logiciels informatiques en source. Cela revient à demander à quelqu’un la clé de son domicile ou demander à Coca Cola la recette de son produit, il me semble que c’est impoli et incongru sauf si on est néophyte en la matière.

والرد عليه :

أنّ طيفا هائلا من المطورين يمدوننا بأروع برمج إدارة المحتوى بمصدرها وإضافتها تزهدنا في لعبتك الطفولية، والتي لن أريدها ولو أعطيتنيها مجانا، فما كنت لأدع وردبرس ببساطته، وجملة باتساعه، ودروبال بقوته،  لا تخف فلن أقرصنها، فليس من المعقول إخفاء وصفة إعداد البطاطا المقلية بالبيض.

وقد ختم رسالته بقوله فلان الفلاني، غير المحترف :).

Advertisements

6 تعليقات to “بائع الخضار”

  1. Tweets that mention بائع الخضار « اليراع -- Topsy.com Says:

    […] This post was mentioned on Twitter by Attalib A. Attalib A said: RT @linuxscout: http://wp.me/ptBVG-38 بائع الخضار تدوينة لي غير مألوفة […]

  2. عصام حمود Says:

    وات؟.. حتى الخضار لا ينزل إلى هذا المستوى المتدني.

  3. الطالب Says:

    السلام عليكم أخي طه

    صدق القائل: ‘ رحم الله امرأ عرف قدر نفسه’.. ولا عيب إن قلت لا أعلم ومن ثم أتعلم ومن البديهي والضروري أن تفقه ما تقول وتعمل،،،

    ما وقع معي أمر مشابه وهو مع أحد الأعوان التجاريين بالجزائر للإتصالات (مزود الشابكة المصونة!!) كان يريد تسويق فكرة مفادها أن الإتصال عن طريق ‘الواي فاي’ بـ ‘Modem’ مزود بهذه التقنية يعد صنف من أنواع الإتصال بالإنترنت معناه هناك ADSL و WiFi!! وبالطبع لكل صنف حق اشتراك معين!! عندما سألته عن سبب ارتفاع تكلفة الاشتراك بالواي فاي حسب زعمه( اللعبة التي انطوت على الكثيرين وهي أنه تم حساب المودم والذي من المفترض أن يقدم مجانا باشتراك 6 أشهر فالخط نفسه ولا يتم تغيير اي شيء ) ، أجاب عن ثقة أن بالواي فاي قدمت لنا شركتنا المصونة والرائدة عالميا خدمة جليلة إقتصادية تمكن حتى الجيران من الإتصال بالشابكة عبر خط واحد ويضيف أنها بذلك تتبرع وتخسر من أجلنا!! فالواي فاي صنف آخر من الإنترنت!!! ،،زيادة على هذا طلب مني في حالة الاشتراك تسليمهم المودم القديم والذي تم الحصول عليه إثر عرض الإشتراك لمدة 6 أشهر مقدما قبل عامين ،بعدها أفهمته أنه لا يمكنه استغبائي فقد حلت عليه إثر عرضهم الترويجي ومنذ عامين وحينها تغير لون وجهه وغير الكلام،،،المهم فهمت أنه شخص جاهل يستغبي الناس ، يتكلم في ميدان يجب أن لا يكون فيه،،، وتحسرت لحالنا وحال عوام الناس من يجابهون كل يوم أشخاص مثل هذا الصنف، الله المستعان!

  4. خالد Says:

    شعاري هذه الأيام وشكله سيبقى لفترة طويلة:
    “إلا الحماقة أعيت من يداويها”

    أرسل لي أحدهم على بريدي يريد شرح عن موقع برمجي شهير جداً وبالعربي!!! وبطريقة الأمر!!! وأرسل الرسالة من خلال حسابي على هذا الموقع!!!
    “إلا الحماقة أعيت من يداويها” “إلا الحماقة أعيت من يداويها” “إلا الحماقة أعيت من يداويها” “إلا الحماقة أعيت من يداويها”!!!!

  5. نسيم رحالي Says:

    السلام عليكم و رحمة الله
    و الله انه لشيئ مؤسف , حتى انه اصبح من الصعب التفريق بين الاستضافة الجيدة على غيرها
    فالخضار ايضا من الصعب عليه الوصول الى هدا المستوى

  6. البرامج العربية « المدرسة العربية للبرمجة Says:

    […] أغلب العاملين في مجال التقنية وللأسف الشديد هي عقلية بائع الخضار (احترامي الشديد لبائع الخضار ولكن هذا العنوان للضرورة […]

  7. TheRiLi Says:

    يبدو أن بائع الخضار غّر رأيه <<<

    بائع الخضار يدون هنا ؟؟ o_o

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: