موارد المصطلحات التقنية والعلمية

يشتكي العاملون على الترجمة العلمية، والعاملون في الميادين العلمية من قلة مصادر المعلومات وصعوبة ترجمة المصطلحات، ويتخذها الكسالى حجة لضرب العربية بصفتها لغة غير علمية ليس بها مصطلحات علمية ومصطلحات دقيقة في أحيان أخرى، وربما ازداد الشك والسخرية إذا كانت المصطلحات غير موحّدة، ومختلفة فيتساءل المرء أيها يأخذ وأيها اقرب للصحيح.

يعجبني في اللغة العربية وفي كتب اللغة أنّ لفظ الاصطلاح يعني ما اصطلح أي اتفق عليه جمع من العلماء على تسميته بالاسم الجديد، وإن كان في معناه الأصلي غير ما في اصطلاحه، ونجد في كتبنا القديمة مثلا كلمة الجهاد لغة واصطلاحا، فمعناها الاصطلاحي يختلف عن معناها اللغوي لأنها وسعت معاني جديدة وترتب عليها تشريع وحقوق.

لذا فإن المصطلح في أصله اتفاق فلو اتفقنا أن الاختراع الجديد الذي وصلنا منذ مدة والمسمى The Invengamitoring  سنسميه بالعربية “الألوقة”، فإن اتفقنا على ذلك، فلا داعي للبحث عن معنى الألوقة لأنها صارت مصطلحا اصطلحنا عليه.

وسبب معنى كلمة الاصطلاح أي الشيوع والقبول والاتفاق هو ما يجعل المتعودين على اللفظ الأجنبي كما ألفوه لا يُسلّمون بسرعة للمصطلح الجديد، وما إن تتعوّد ألسنتهم على المصطلح حتى لا يبغون عنه حِولا.

أردت أن أقدّم بما سبق المجهود التي يُبذل في هيئاتنا العلمية من أجل وضع المصطلحات العلمية وتوحيدها، وإليكم بعضا منها التي توفر خدمة البحث على الشبكة:

1-   مكتب تنسيق التعريب بالرباط:

وهو هيئة عمرها خمسون عاما،  ومن لا يعرفها يظلمها، وساهمت في وضع الكثير من المعاجم الموحدّة في العلوم المختلفة كالطب، والهندسة والرياضيات، والكثير من العلوم آخذة بالاعتبار اللغات الأجنبية المتداولة في العالم العربي كالإنجليزية والفرنسية. وجهد المكتب كبير في توحيد الكثير من المصطلحات التي نتداولها اليوم،  ومعاجمها مطبوعة، بل ومنشورة على النت على موقعها.

 

http://www.arabization.org.ma/

2-   البنك السعودي للمصطلحات العلمية

بنك (باسم) عبارة عن معجم موسوعي آلي رباعي اللغة (عربي وإنجليزي وفرنسي وألماني), ويشمل فيزياء فلكية, فيزياء ذرية, كهرومغناطيسية, الحرارة المنخفضة, النسبية, ميكانيكا إحصائية, بلورات, ميكانيكا السوائل, الاستشعار عن بعد, وغيرها. ويتبع (باسم) مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (KACST),

 

http://basm.kacst.edu.sa/

3-   المعجم التقني

يصدر المعجم التقني “المصطلح العربي”  ARABTERM.ORG>  عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم  بالاشتراك مع الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية في جمهورية ألمانيا الاتحادية.

ولقد تطور هذا المعجم من مشروع إقليمي تتولى تمويله الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية وتعمل على تنفيذه  جي تي زد (المؤسسة الألمانية للتعاون الفني) منذ عام 2008 بالتعاون مع معهد جوته الألماني. وهو مشروع مستقل يقوم على أساس التدابير المتخذة لتوحيد المصطلحات التقنية العربية التي يشرف على إدارتها مكتب تنسيق التعريب بالرباط نيابة عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

 

http://www.arabterm.org

4-   القاموس التقني لعرب آيز:

يهدف القاموس التقني إلى ترجمة وتوحيد المصطلحات التقنية المستعملة في ترجمة برامج الحاسوب، نظراً للتضارب الحاصل حاليا بين المترجمين، لتقديم واجهة مفهومة ومنسجمة للمستخدم المتكلم بالعربية.

يهدف القاموس قدر الإمكان إلى المحافظة على المصطلحات الشائعة والإبقاء عليها ما دامت صحيحة، فإذا تعددت المصطلحات العربية نحاول اختيار أفضلها ما أمكن؛ لتقليل التشتيت الحاصل وتوحيد المصطلح.

 

http://wiki.arabeyes.org/القاموس_التقني

وفي الخلاصة فإنّ هذه القواميس تساعد المرء في عمله على ترجمة المصطلحات والاستعانة بها تقلل من الجهد المشتّت، وتدفع بالمحتوى العربي إلى الأمام، وتذكّر فإنّ بحثك عن المصطلح في المراجع أيسر من ترجمته بنفسك.

ملاحظة : مصطلح Invengamitoring لا وجود له، استعملته فقط لإثارة الفضول، ومثالا لوضع المصطلحات.

Advertisements

3 تعليقات to “موارد المصطلحات التقنية والعلمية”

  1. infoman4ever Says:

    أحسنت أستاذ. شرح واف ومنطق شاف.
    لا وجود هناك ضعف في اللغة إلا ماهو كائن وعالق في ذهن المتربصين المثبطين أو ربما الفاشلين الذين يتفننون في صنع الأعذار، فلا هم درسوا علم العجم وأعطوا لنا منتوجا فريدا يميز الأمة الإسلامية، إلا القليل. نحن العرب في غالب الأمر (لوجود إنجازات رائعة لكن قليلة جدا) نكتفي باستعمال منتجات الغرب مثل المنتديات والمدونات. أنا لا أرى في هذا نقصا، أبدا، بل شيء رائع إذا ما كان مصدرا للعلم النافع والخلق الطيب. ومثله كذلك في البرامج فلا نجد برامج عملاقة مثل برامج مضادات الفيروسات ومشغلات الميلتيميديا أو الألعاب الإلكترونية وغيرها بأيدي عربية.
    فنحن لعجز فينا، لم نستطع دراسة العلم الغربي الذي يخولنا أن ننتج برامج مشابهة ولا قوميتنا وهويتنا العربية ألهبت فينا (بعد أن خمدت زمانا) حب المنافسة والتفوق فأمعنا جهودنا في إنتاجات عربية نعيد بها الصدارة ونمسح عن وجه العالم صورة العربي الخامل. الموضوع في هذا يطول وتتشابك خيوطه. شكرا لك أستاذ، ومثلك يعول عليهم في نهضة عربية إن شاء الله، ولا نهضة إلا بتضافر الجهود.

  2. القرآن الكريم استماع Says:

    شكرا على المعلومات

  3. ArabTerm (@ArabTerm) Says:

    وهذا موقعي وأعمل على تحسينه وإضافة مصطلحات كل يوم والله المستعان
    http://arabicterminology.com

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: