تغيير قواعد اللعبة

حين تريد الانضمام للعبة جديدة، يتخوف الأوصياء عليها منك، فيعدّلون قوانين اللعبة، بما يضمن مصالحهم، وخسارتك، وحين تفوز رغم المصاعب والعراقيل، يثورون عليك، ويقلبون الطاولة، ويستندون إلى قواعد أخرى لم يعلموك بها.. المهم أن تخسر.

تستخدم هذه الطريقة في كثير من الميادين، فيفرض على الطالب (في الجزائر مثلا) أن يدرس وفقا لنظام جديد (ل.م.د)، وحين يجتاز هذا الطالب مراحله، ويصل إلى غايته ينعتونه بأنه غير مؤهل لأنه درس وفق نظام سيئ، فما ذنب الطالب، هل عليه أن يغيّر شيئا وهو لا يفقه.

وهنا يطرح السؤال، هل  تعادل شهادة الماستر درجة الماجستير، الجواب طبعا لا. ما الشهادة التي تؤهل الطالب للتدريس في الجامعة إذن، شهادة الدكتوراه نظام ل.م.د. وهنا يطرح سؤال جديد، ما طريقة ترقي الأستاذ صاحب دكتوراه ل.م.د، والسؤال يبقى مطروحا.

أما تطبيقات تغيير قواعد اللعبة في السياسة، يأتي الإسلاميون وهم يحملون مسبقا تهمة بأنهم لا يؤمنون بالديمقراطية، وعليهم اللعب وفق قواعد اللعبة الديمقراطية، واحترام قيم الديمقراطية، وحين يدخلون هذه اللعبة وفق مبادئها، ويفوزون بالانتخابات، تقلب عليهم الطاولة، والتاريخ القريب يثبت هذا.

إنّ تغيير قواعد اللعبة إحدى وسائل الاستبداد ومن طبائعه، وفقا للقانون.

4 تعليقات to “تغيير قواعد اللعبة”

  1. None Says:

    عدل كلمة “الإسلاميون” إلى “المسلمون”
    فمعنى كلمة “الإسلاميون” انهم يتظاهرون بلإسلام وشيء من هذا القبيل

    • linuxscout Says:

      عفوا، هنا المصطلح صحيح فيعني التيار الإسلامي في السياسة

  2. عادل عنتر Says:

    اللهم زدهم من فضلك

  3. mohreda Says:

    قام بإعادة تدوين هذه على mohreda وأضاف التعليق:
    قواعد الاستبداد هى ان تخسر دائما وان تفصل القوانين له كما يشأ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: